28 Februari 2010

Doa & Kehidupan

BAHAYA, BENCANA, MALAPETAKA dan yang seerti dengannya, biasanya kerap berlaku di luar rumah berbanding di dalamnya. Diluar, seseorang lebih berisiko di‘sapa’ bencana dan kemalangan. Ianya bermacam-macam. Ada yang dilanggar kenderaan, diragut, dirompak, dirogol, dipukau dan diganggu. Ada yang diuji Allah dengan bencana alam seperti dipanah petir, dipatuk dan disengat binatang berbisa. Ada juga yang di‘baham’ mesin di tempat kerja. Pokoknya, BAHAYA itu banyak dan sukar dijangka.


Namun, itu tidak bererti ‘rumah’ menjadi tempat yang aman dan selamat secara mutlak. ‘Kemungkinan’ dan ‘kebarangkalian’ datangnya musibah menimpa mereka yang berada di rumah tetap ada. Malah adakalanya lebih berat dan ganas seperti kes pembunuhan yang berlaku di Gemencheh tempoh hari atau kes rogol peguam di Damansara baru-baru ini.




Dunia Kembar Bencana
Itulah sebahagian dari ciri asas kehidupan duniawi. Rintangan dan ‘cobaan’ adalah ‘saudara kembar’ kehidupan. Di sebalik kesenangan ada kesusahan. Niamat dan niqmat silih berganti. Suka dan duka datang dan pergi.

Kerana itu, sejahtera dan bahagia yang ‘solid’ tidak pernah wujud dalam dunia. Usaha mencari keseronokan sempurna ‘di sini’ adalah sia-sia.

Ibnu `Ata-illah As-Sakandari sudah mengingatkan :
Janganlah anda merasa pelik dengan musibah dan ujian yang silih berganti melanda hidup ini. Kerana semua itu tidak lain merupakan sifat asas dan ciri lazim bagi sebuah negeri bernama dunia.
Hikmah ke-24

Bahagia dan aman yang mutlak itu hanya wujud di dalam syurga Allah.

Berdoa Selepas Ikhtiar
Namun, Allah tidak membiarkan hambaNya begitu sahaja. Sekalipun musibah ‘menggila’ di keliling pinggang, peluang untuk mengelak atau meminimakan ‘hentakan’ kecelakaan masih ada.

Justeru, Allah menawarkan peluang berDOA buat hambaNya:

وقال ربكم ادعوني أستجب لكم
Dan Tuhanmu berkata : “Berdoalah kepada-Ku, nescaya akan Kuperkenankan bagimu.


Kerana, yang berkuasa memberi manfaat atau mendatang mudarat itu hanyalah Allah. Terselamatnya hamba daripada musibah adalah keranaNya. Terdedahnya manusia kepada bencana adalah juga keranaNya.

Hakikatnya manusia ‘sifar upaya’ untuk memastikan keselamatan diri. Kerana itu, selepas usaha dan ikhtiar, doa adalah cara terbaik mengelakkan diri dari bencana. Bukan seperti ‘qadariyyah’ yang semata-mata bergantung ke atas usaha. Bukan juga seperti ‘mu`attilah’ yang berdoa semata. Bahkan bukan juga dengan tangkal mahupun kayu kokka!

Maaf jika ada yang terasa. Sehingga kini saya tidak mampu menjustifikasikan buah kokka sebagai pendinding. Tiada dalil atau fakta.

Dan janganlah kamu mengikuti (dengan membuta tuli) akan sesuatu yang kamu tidak tahu tentangnya . Sesungguhnya pendengaran, penglihatan dan hati, semuanya itu akan ditanya dan diminta bertanggungjawab.

Sedar Tentang Kelemahan Diri
Sekalipun kempen-kempen keselamatan di jalanraya seperti kempen ‘memakai tali pinggang keledar’,’ mengikat topi keledar serta menukarnya 5 tahun sekali’, ‘patuhi had laju’, ‘toleh kiri dan kanan sebelum melintas’ diperhebatkan, namun sebenarnya ia masih belum memadai. Semata-mata bergantung kepada usaha manusia dan kecanggihan teknologi tidak menggambarkan jiwa hamba. Sekadar ‘berhati-hati’ atau ‘memandu perlahan di tepian jalan’ belum menjamin keselamatan diri.

Nabi menyarankan :

اعْقِلْهَا وَتَوَكَّلْ

Ikatlah unta kamu dahulu kemudian barulah bertawakkal!

(H.R Tirmizi)

Benar, kita disaran bersiap sedia dan berusaha untuk mencapai sesuatu atau mengelak dari sesuatu. Tetapi kita juga dituntut menyertakan doa dan tawakkal pada setiap usaha. Inilah yang membezakan aliran Ahli Sunnah wal Jamaah dengan aliran-aliran yang menyimpang.



Siapa lagi yang mampu menjamin keselamatan manusia?

Ekspres Mara Liner dan Doa
Jika tidak salah, dicelah belasan kali pengalaman bermusafir ke utara Tanah Air, 3 daripadanya adalah dengan menggunakan khidmat Bas Ekspres Mara Liner . Penulis masih teringat pesanan pemandunya yang lebih kurang begini :
“Saudara-saudara dan saudari-saudari sekalian, pada jam 12 malam sebentar nanti kita akan memulakan perjalanan dari Kuala Lumpur dan akan sampai di Alor Setar dalam sekitar jam 6 pagi nanti. Kami berharap anda semua berada dalam keadaan tenang dan selesa. Sebelum kita memulakan perjalanan, marilah sama-sama kita membaca doa."


Apa yang membuatkan penulis merasa tenang ialah pemandunya sering mengingatkan penumpang agar berdoa memohon keselamatan kepada Allah. Seingat penulis, ketika doa dibaca, ketika itu jugalah kelihatan ramai penumpang-penumpang mengangkat tangan mengaminkan doa. Bahkan tidak kurang juga yang menambah dan membacakan doa sendiri.

Mengagumkan!

Doa Di Luar Rumah
Teringat, sewaktu berada di tingkatan 3 dahulu, guru saya Ustaz Shamsuddin Wadin pernah mengajarkan kami serangkap doa apabila keluar rumah. Doa itu merupakan saranan Rasulullah s.a.w yang telah direkodkan oleh imam Abu Daud, Tirmizi, Ibnu Majah dan lain-lain.

Dengan Nama Allah, aku berserah kepada Allah (dalam segala urusan). Ya Allah, sesungguhnya kami berlindung denganmu dari tergelincir, tersesat, melakukan kezaliman (terhadap orang lain) atau dizalimi (oleh orang lain), memperbodohkan orang lain atau diperbodohkan orang lain.

Oleh kerana bencana dan kejahatan itu banyak dan sukar diduga, maka Nabi mengajarkan doa yang menyeluruh dan merangkum.

Rekomen dari Malaikat
Mereka yang berdoa, sebenar turut juga didoakan oleh pegawai atau ‘kabel’ Allah.


Sesiapa yang berkata ketika keluar dari rumahnya : “Dengan Nama Allah, Aku berserah kepada Allah. Tiada daya dan upaya kemampuan melainkan dengan Allah.” Nescaya malaikat akan mendoakannya : “Semoga dipermudahkan urusanmu. Semoga Engkau dijaga dari sebarang kejahatan dan bala.” Serta syaitan juga akan menjauhkan diri darinya.

Abu Daud menambah dalam riwayatnya :“Lalu syaitan tersebut ditegur oleh kawannya : “Bagaimana engkau mahu mengganggu manusia ini sedangkan dia sudah diberikan petunjuk, kemudahan urusan dan keselamatan (daripada Allah)?”

H.R Abu Daud & Tirmizi



Menolak kejahatan secara ‘borong’
Selain doa di atas, ada juga doa yang bersifat umum yang menolak segala jenis bencana dan kejahatan secara ‘borong’. Doa ini pendek dan popular.


Sesiapa yang membaca : “Dengan nama Allah yang dengan namaNya tidak akan memberi mudarat oleh sesuatu yang ada di bumi dan juga di langit. Dan Allah itu Maha Mendengar lagi Maha Mengetahui” sebanyak tiga kali, nescaya ia tidak akan ditimpa bencana mengejut sehingga pagi. Dan sesiapa yang menyebutnya 3 kali diwaktu pagi, nescaya tidak akan ditimpa bencana mengejut sehingga waktu petang.

H.R Abu Daud & Tirmizi

Sebagai tanda kasih pada yang tersayang, usahlah sekadar berpesan "Jaga diri ye", "pandu kereta perlahan-lahan", "bawa motor tepi-tepi" dan sebagainya. Tetapi ingatkanlah mereka di kala mereka berpergian atau disaat meninggalkan mereka, "Jaga diri ye, jangan lupa berdoa tau!", "Tiga Qul jangan lupa baca"

Insya Allah, Allah pasti tidak mensia-siakan anda!


Anda Mampu Mengubahnya!

24 Februari 2010

العبرة من الزيارة


بمناسبة عطلة عيد السنة الصينية الجديدة الماضية قمتُ أنا وأهلي بزيارة المتحف الوطني الواقع في قلب العاصمة. وهذا أول زيارة قمت بها رُغْمَ مُكُوثي في كوالا لمبور منذ الولادة وقربَ المتحف من المنزل. فالرغبة للزيارة والاطلاع على ما في المتحف تَحِين متأخرا
المتحف الوطني بكوالا لمبور


وجدت أن المتحف الوطني يعتبر من أروع الأماكن السياحية. لأنه يحتوي على بعض الآثار التاريخية المحلية الإسلامية وغير الإسلامية مثل قطعات نقدية قديمة وبعض العملات التي تعامل بها أناس أقدمون. وهناك قسم محدود يعرض المخطوطات والأسلحة التقليدية مثل السيوف والبنادق والسهام والرماح. ويعرض فيه أيضا بعض الألواح الحجرية والورقية المنقوش عليها كتابة عربية وجاوا وغيرها مثل الأواني والأدوات المنرلية القديمة وغيرها. ويمكن للزوار مشاهدة العروض بأساليب متنوعة بالصوت والصور المتحركة والفيديو والرسومات وعرض الذات وغيرها


هذه هي خلاصة زيارتي ومشواري

ومما يعجبني ويلفت نظري، آيات قرآنية منقوشة على الأوراق النباتية التي صدرت في إندونيسيا. وهذه الكتابة تعبر للزوار جهود العلماء المسلمين خلال السنة الأربعينات، حيث استخدموا - ما تيسر لهم وقتئذ - ورقة "لونتار" كما يسميه الإندونسيون لنسخ جميع النصوص القرآنية تسهيلا على الأمة الإسلامية تعلمها وقراءتها وحفظها ونشرها والعمل بها آنذاك


تعريف موجز عن المصحف

شكل المصحف من بُعد


هذا الجهد المبارك يذكِّرنا بحكاية أبي هريرة رضي الله عنه عن رجل من الأنصار أنه كان يشكو إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عدم قدرته على حفظ الأحاديث والتعاليم النبوية، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم

استعن بيمينك! وأومأ بيده إلى الخط
رواه الترمذي

المصحف من ورقة لونتار


من طرف المصحف

.هناك مثال حي لفعالية حفظ المعلومات عن طريق الكتابة، وهو ما روي عن أبي هريرة أن صديقه المسمى بأبي شاه كان يطلب من الرسول صلى الله عليه وسلم كتابة نصوص الوصايا التي ألقِيَت في فتح مكة. وإليكم نصوص الخطبة


:لما فتح الله على رسوله صلى الله عليه وسلم مكة قام في الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن الله حبس عن مكة الفيل وسلط عليها رسوله والمؤمنين فإنها لا تحل لأحد كان قبلي وإنها أحلت لي ساعة من نهار وإنها لا تحل لأحد بعدي فلا ينفر صيدها ولا يختلى شوكها ولا تحل ساقطتها إلا لمنشد ومن قتل له قتيل فهو بخير النظرين إما أن يفدى وإما أن يقيد فقال العباس إلا الإذخر فإنا نجعله لقبورنا وبيوتنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا الإذخر


فقام أبو شاه رجل من أهل اليمن فقال : اكتبوا لي يا رسول الله

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اكتبوا لأبي شاه

رواه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي


وذكر الأوزاعي أن ما كتب لأبي شاه هو نص الخطبة التي سمعها من رسول الله صلى الله عليه وسلم


فالحديثان يوضحان لنا أهمية الكتابة وفعاليتها في سبيل حفظ العلم والمعرفة من النسيان والاندثار. وهذا أمر مجرب لدى الإنسان منذ ظهور حضارة الإنسان إلى يومنا هذا. ولو لا جمع الصحابة للقرآن في المصحف ولا تأليفات العلماء وتدوينهم في شتى العلوم الدينية لما استفدنا كثيرا من تعاليم ديننا، ولأصبح نفع الإسلام محصورا في الأمة الماضية دون الآخر

ومن جانب آخر، أتفكر كَم من ثواب جزيل سيجنيه الكاتب الناقل الناشر لخير يوم القيامة؟ أنتم جميعا تُدرِكُون ذلك

والسابقون الأولون من المهاجرين..." الآيات من سورة التوبة، اضغط لتكبير الحجم"

10 Februari 2010

عمرو الحكيم، عطاء من ربنا الكريم - 2


الآن، بلغ ولدنا الحبيب سنتين من عمره، وشرع يتكلم ويقلد والديه في التحدث والتحرك، وهو دائما يحب مشاهدة الإعلانات التي بُثتْ عبر التلفاز ويطيل الوقوف ساكتا ولا يبالي بما جرى حوله ولا يجيب من يدعو اسمه


وجدت - كما يقوله خبراء الأطفال - أن الطفل الصغير كالشريط الفارغ، حيث يذكر- بسرعة - ما رأى وسمع. هذا جيد لكننا ينبغي للوالدين أن يبرمجوا شيئا مفيدا لأولادهم كي ثبت في كيانهم الخلق الحسن والقيم الصالحة

اللهم أعنا وإخواننا على تربية الأولاد وهب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين، واجعلنا للمتقين إماما، واجعلنا من الصالحين، آمين

مِن مظهر حيائه

جمال الابتسام قبيل مجيئ الطعام



بسم الله أتذوق الطعام


الطعام لذيذ ومتعة

محاولة التناول بدون استعمال اليد! فكرة رائعة

انتظار للطعام بفارغ الصبر


النتيجة المعتادة بعد اللعب وتناول الطعام... نوما مُرِيحا يا ولدي

03 Februari 2010

أراء المفسرين في استخدام لفظ الجلالة لغير المسلمين



قضيةُ استخدامِ غير المسلمين في ماليزيا لِلَفظِ الجلالة ما زالت ساخنةً، تُثِير رُدُودَاتٍ كثيرةً وتَسْتَدْعِي أصحابَ الوجوه – مِن الحكومة وغير الحكومة – إِلَى إبداء آرائهم المختلفة بين الجواز والمنع. فمِنهم مَن أجازَه مع قيُوُد معينة. ومنهم من منعه منعا بَتاًّ ولا يُجِيْزُه بِحَال من الأحوال


هذه القضية أتَتْ فُجْأَةً، لأنه قد مضى زمن طويل ولم يُعرَفْ في تاريخ ماليزيا – مُنْذُ يوم استقلاله – استخدامُ لفظ "الله" مِنْ قِبَلِ غَيْرِ المسلمين في عباداتِهم ومنشوراتِهم ومحاضراتِهم إلا في سَابَهْ وسَرَاوَقْ، حيث نُقِلَ إلينا أن غير المسلمين في تلك الْمَنَاطِق قد استَعْمَلُوا ذلك اللفظَ قبل حلول الاستقلال

إلى الآن، مُسلِمُو ماليزيا عامة يتساءلون ويَسْتَفْهِمُون بل ويَتَحَيَّرُون، لماذا يأتي الطلب الآن؟ ما الغَرَضُ وراء هذا الطلب؟ لذلك، كثير من المسلمين يظنون ظنا راجحا أن هناك تخطيطاتٍ خفيةً ماكرةً ونَوَاياَ سيئة تَسْتَهْدِف عقائدَ المسلمين عَبْرَ هذا الطلب. وهذا ليس ظنا سيئًا بِهِمْ، بل له أساسٌ في القرآن
فكل مَنْ دَرَسَ النَّحوَ فَهِمَ معنى لَنْ. وهي تُكَرَّرُ مَرَّتَيْنِ في الآية لِزيادة تأكيد حِقْدِ غير المسلمين بالمسلمين، وأن هذا الْوَصْفَ مستمرٌّ إلى يوم القيامة


المجيزون

لِنَفْهَمَ أن هؤلاء الذين يجيزون استخدام لفظ الجلالة من غير المسلمين وضعوا قيودا معينة كيلا يتلاعب غير المسلمين بهذه الكلمة الجليلة وتُضَيِّقُ فرصتهم (على الأقل) لتضليل المسلمين مِنْ خِلاَلِهَا. وهذا الفريق لا يذهب بالمنع لأن الآيات القرآنية مع تأويلات كبار المفسرين تقر هذا الاستعمال وإن كان منحرفا

إلا أن الشروط التي وضعوها ما كانت إلا عملا بسد ذرائع التحريف والتضليل ما أمكن


المانعون

أما المانعون، فإنهم – كما بدى لي – ينطلقون مِن مبدإ الغِيْرة على الإسلام والمسلمين ويأخذون بموقف الحذر والاحتياط واحتج هؤلاء بالعادة السائدة لَدَى مسلمي غير العرب في استخدام كلمة "رب" أو "إله" للتعبير عن المعبود، ولم يُعهَد لهم استعمالُ لفظ "الله" في عباداتـهم وصلواتـهم ومحاضراتـهم ومَنْشُورَاتِـهم. لذا، يُعْتَبر طلبُهم في هذه القضية طلبا غريبا يكمن فيه مكرٌ وتخطيطٌ لِتَضلِيلِ عَقِيْدَةِ الْمُسلِمِين وتحريفها عن الجادة المستقيمة. فأسرعوا في حسم الأمر وأغلقوا الباب إغلاقا مُحْكَمًا

وهؤلاء أيضا يَسْتَنْكِرُون الْمُجيزين – ولو بشروط – أشد إنكار واعتَبَرُوهَا ملغاةً لا تَسْتَنِد إلى أَيِّ دَلِيل أو تَبْرِيْر شَرْعِي، ويَرَون أنه ليس هناك آية قرآنية تُؤَيِّد الْمُجيزين ومِنْ ثَمَّ تجوِّز استخدام لفظ الجلالة لغير المسلمين. ويقولون بأن لفظ "الله" في الآيات المعروفة إنـما يفهم بمعناه العام (أي الله بمعنى إِلَهٍ) وليس بمراده المعروف

ويرون أيضا أن القرآن عندما يحكي عن إقرار غير المسلمين في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم بالإله الخالق - مستخدِمًا لفظَ "الله" – إنما يُرَاعِي مشركي مكة به (لأن فطرتـهم اعتَرَفَتْ بالإله الخالق) أو لفظ "الله" كان مُتَرْجَمًا عن اللغة العبرانية (إذا يَقُصُّ القرآن عَنِ اعْتِرَاف أهل الكتاب بالْخَالِق). ويذهبون بأن لفظ "الله" ينقسم إلى معنَيَيْن، معناه اللغوي الذي استخدمه غير المسلمين، ومَعْنَاه الاصطلاحي الذي اعتقده المسلمون عامة


نتيجة التعصب

إضافة إلى ذلك، فإن البعض منهم يَتَّهِمُونَ الْمُجِيزين بالخضوع تحت ضغط السياسة ويجعلونـها رَباًّ، ويَدَّعُون بأنّهم تَمَسَّكُوا بظواهر النصوص واستنبطوا منها استِنْبَاطا سَطْحِياًّ، وأنّهم تَسَاهَلُوا في الاستدلال وَلا يجتهدون فيه حَقَّ الاجتهاد


ومن الغرابة، أن المانعين – كما بَدَوْا – يُكثِرُون من الهجوم على المجيزين دون إِقناَعِ خُصُومِهم بالْحُجَّة المعتبرة من القرآن أو السنة أو القَوَاعِد الْعِلْمِية. يَرُدُّون حُجَجَ الْمجيزين ولا يَحُلُّوْنَ محلَّها أَيَّ حُجة بالِغَة! وكأنَّ الانْفِعَالَ هُو الْباَعِثُ في الرد على الخصوم!؟

أقوال المفسرين

سبق آنفا أن القضية ما زالت تُشَكِّل الْحِيْرَةَ لمسلمي ماليزيا خُصُوصًا لِعَوامِّهِمْ. فهؤلاء أ­مام طائفتين مُتَنازِعَتيْن في معركة المناظرة والمجادَلة. ولا يتميَّزون بين الصواب والخطأ. وهذه الحيرة لا ينبغي أن يدوم ويستمر صونا لاتحاد الأمة من التَمَزُّق. وربنا عز وجل قد أعطانا الْحِلَّ عند حُدُوثِ الْمُنَازعة وهو العودة إلى الكتاب والسنة . فقال جل ثناءه
فقد بيَّن سبحانه وتعالى أنه إذا حدث التَنَازُعُ بين الطرفين أو الأطراف، رُدَّ الْحُكْمُ إلى كتاب اللّه، أو إلى رسوله بالسؤال في حياته، أو بالنظر في سنته بعد وفاته صلّى اللّه عليه وسلّم. فماذا يقول القرآن إذَنْ؟

من أمهات التفاسير
عملي في هذه المقالة هو نَقْلُ أقوال المفسرين حول الآيات التالية

سورة الزمر : الأية 38
سورة الزخرف : الآية 9 و 87
سورة لقمان : الآية 25
سورة العنكبوت : الآية 61 و 63


قدر المستطاع. لعلَّها تخفِّف حرارَةَ التعصب وتُزيل الإشَكَال وتزيد الفائدة. وأكتفي بذكر نُبذَةٍ من الحجة من تَفْسِيْر الرازي والقرطبي والخازن. فَمَنْ أراد التفاصيل فليَطَّلِعْ في أمهات التفسير


من تفسير الرازي

أصل لفظ الجلالة
المسألة الثالثة : في كيفية اشتقاق هذه اللفظة (الله) بحسب اللغة. قال بعضهم : هذه اللفظة ليستْ عربية ، بل عبرانية أو سريانية ، فإنهم يقولون إلهاً رحماناً ومرحيانًا. فلما عُرِّبَ جعل «الله الرحمن الرحيم». وهذا بعيد ، (وحجته) ولا يلزم من المشابَهَة الحاصلةِ بيْن اللُّغَتين الطَّعْنُ في كون هذه اللفظة عربيةً أصليةً. والدليل عليه قولُه تعالى : { وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ مَّنْ خَلَقَ السموات والأرض لَيَقُولُنَّ الله } [ لقمان : 25 ]

من تفسير القرطبي

زخرف الآية 9 : { وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ } يعني المشركين { مَّنْ خَلَقَ السماوات والأرض لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ العزيزُ العليم } فأقرّوا له (لله) بالخلق والإيجاد ، ثم عبدوا معه (الله) غيرَه جهلاً منهم. - وهذا مبدأ إِشْرَاك، لذلك لُقِّبُوا بالمشركين لِشِرْكهم بالله غيره

العنكبوت الآية 63 : { وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ مَّن نَّزَّلَ مِنَ السمآء مَآءً } أي من السحاب مطراً . { فَأَحْيَا بِهِ الأرض مِن بَعْدِ مَوْتِهَا } أي جَدَبَها وقَحَطَ أهلَها . { لَيَقُولُنَّ الله } أي فإذا أقررتُمْ بذلك، فلِمَ تُشرِكُونَ به وتنكرون الإعادة؟ . وإذا قَدَر على ذلك فهو القادر على إغناء المؤمنين؛ فكرر تأكيداً . { قُلِ الحمد لِلَّهِ } أي على ما أوضح من الحجج والبراهين على قدرته (تعالى). { بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ } أي لا يتدبرون هذه الحجج . وقيل : «الْحَمْدُ لِلَّهِ» على إقرارهم بذلك بقدرة الله تعالى

الزمر الآية 38 : { وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ } أي ولئن سألتهم يا محمد { مَّنْ خَلَقَ السماوات والأرض لَيَقُولُنَّ الله } بَيَّنَ أنَّهم مع عبادتهم الأوثانَ مُقِرُّون بأن الْخَالِقَ هو الله

مِن تفسير الخازن

الزخرف الآية 9 : { ولئن سألتهم } أي ولئن سألت يا محمد قومك { من خلق السموات والأرض ليقولن خلقهن العزيز العليم } يعني أنـهم أقروا بأن الله تعالى خلقهما وأقروا بعزته وعِلْمِه ومع إقرارهم بذلك عبدوا غيره وأنكروا قدرته على البعث لفرط جهلهم

الزمر الآية 38 : { ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله } يعني أن هؤلاء المشركين مقرون بوجود الإله القادر العالم الحكيم ، وذلك متفق عليه عند جمهور الخلائق

لقمان الآية 25 : وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ.
يقول تعالى مخبرًا عن هؤلاء المشركين به: إنهم يعرفون أن الله خالقُ السموات والأرض، وحدَه لا شريك له، ومع هذا يعبدون معه شركاء يعترفون أنها خَلْقٌ له وملك له.

الخلاصة


وَصَفْوَةُ القول أن التفاسير الآنفةُ الذِّكر وَضَّحَتْ لنا أمرًا واحدًا وهو أن لفظة "الله" في الآيات القرآنية لا تأتي إلا بمعناها المعروف وهو إله لا شريك له ومُنَزَّهٌ عن كل ما يليق به. وأن القول بأن لفظة "الله" قد اشتُقَّتْ مِن لُغةٍ غيرِ عَرَبِيَّةٍ وأن لها معنىً لُغَويًّا عاما رَأيٌ بعيدٌ عن الصواب كما قاله الإمام الرازي. وأن مَنْ ذَهَبَ إلى أن أهلَ الكتابِ ومشركي العرب مستخدمون لِلَفْظة "الله" بمعناها العام مُتَكَلِّف في التأويل وليس له أي دليل مُقنِع أو قاعدة معتمدة من الشرع
ومن ناحية أخرى، فإن على كل عالم أو داع - أينما كانوا - أن يبذلوا جهودهم في تقوية عقيدة المسلمين وأن يتفننوا في أساليب تعليمهم وتدريسهم. وأن يوضحوا للناس معنى "الله" الحقيقي الذي ليس كمثله شيء، وهو الأحد الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد


وأخيرا أَؤَيِّد هذا البحث المتواضع بتعليق د. القرضاوي حفظه الله حول هذا الموضوع


يا أخي! اللهُ ربُّ العالمين جميعا، ربُّ الْمُسلِمِين والْمَسِيْحِيِّيْن والعَرَبِ والعَجَمِ.. والذي يَفْتَح المصحفَ (يَجِدُ أنَّ) أولَ آية في القرآن بعد البسملة ((الحمد لله رب العالمين)) وآخرَ سورةٍ في القرآن ((قل أعوذ برب الناس ملك الناس))، ليس (( قل أعوذ برب المسلمين)) أو ((رب العرب))، أو ((ملك العرب))، أو ((إله العرب))،فلماذا إِذَنْ يزعَلُ الماليزيون؟
المراجع
تفسير القرطبي
تفسير الرازي
تفسير الخازن
موقع د. القرضاوي